تمر علينا ذكرى استشهاد أية الله العظمى السيد محمد باقر الحكيم (قدس سره) ففي غرة رجب من عام 1424 امتدت يد الإرهاب الأثيمة لتنال من رمز الجهاد والتضحية في العراق سليل العترة الطاهرة الابن البار للمرجعية , فكانت شهادته (قدس سره) بجوار مرقد امير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام , واختلطت دماءه الطاهرة بدماء الموالين ممن قد حضروا لأداء صلاة الجمعة في تلك الجمعة الدامية والتحق بالرفيق الأعلى مضرج بدمه يشكو إلى الله ظلم الطغاة المارقين .