السياسة بين الممكن .واللا ممكن

السياسة اليوم دخلت ضمن إطار الحكم والسلطة ، فهي الاخطر في واقعنا المتشابك طالما انها تمثل عصب كل شيء . فقد فسر ها روادها ومفكروها وصناعها على انها من أفضل الآداب والمسالك الشريفة، خلافا لما يروج له البعض بأنها المشاطرة اوالشعوذة والاحتيال والانتهازية او اللعب على الحبال…
واليوم حيث تجتاحنا للاسف الشديد موجة من الخروج عن قواعد اللياقة والآداب التقليدية والاخلاق السليمة انتجت تسونامي اخلاقي وديني مرعب ضرب كافة مناحي الحياة، فان من الاصلح والاسلم ابعاد كل المتصيدين في الماء العكر وطلاب السلطة ودعاة المنصب عن التصدي لامور الدولة والاتيان بالاكفاء الناشطين والمبدعين بل المبتعدين اصلا عن مضمار المنافسة لانهم الاقدر على ايجاد الحلول لمشاكلنا المتأزمة.
السياسة يجب ان تكون سترة انقاذ…لا انقاذ لسترات الافندية!

الحاج ابو ذر الوحيلي