هل سينجح علاوي في تشكيل حكومته مثلما وعد بذلك: مستقلة بلا محاصصة او شروط للكتل السياسية؟
وهل ستعبر الحكومة الجديدة الجدار الكونكريتي للاستحقاقات الانتخابية لاحزاب السلطة ؟ أم انها تحتاج الى عصى الزانه ذات المرونة العالية (في تصوري ان العبور ليس سهلا في ظل الكل يدعي التجرد وعدم التبني.بينما ينتظر البعض حلاً للمشكلة والآخر ينتظر الكعكة